تحالف Victorie يفيد بأنه تم استجواب ممثليه بعد عودتهم من موسكو إلى مولدوفا

أخبار العالم

تحالف Victorie يفيد بأنه تم استجواب ممثليه بعد عودتهم من موسكو إلى مولدوفا
انسخ الرابطhttps://r.rtarabic.com/xepa

قال مصدر في تحالف Victorie (النصر)، الذي شكلته بعض أحزاب المعارضة المولدوفية، إن بعض المشاركين في مؤتمر التحالف بموسكو تعرضوا للاستجواب بعد عودتهم إلى الوطن.

ووفقا له، قامت السلطات المولدافية يوم أمس الاثنين بتوقيف العديد من المشاركين في مؤتمر للسياسيين والناشطين الاجتماعيين المولدوفيين الذين يدعمون دخول مولدوفا إلى الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، وتم إطلاق سراح بعضهم بعد ثلاث ساعات فقط من عودتهم إلى الوطن.

وأضاف المصدر: "تعرض العديد من الذين عادوا وهم من كبار السن، للتهديد والاستجواب لعدة ساعات. لقد حاولت السلطات تخويفهم".

يوم الأحد الماضي، تم عقد مؤتمر للمعارضة المولدوفية بمشاركة شخصيات وقوى سياسية بارزة تقف ضد تكامل مولدوفا مع الاتحاد الأوروبي وتؤيد انضمامها إلى الاتحاد الاقتصادي الأوراسي. وكان بين الحاضرين يفغينيا غوتسول، رئيسة إقليم غاغاوزيا المولدوفي ذي الحكم الذاتي، ورئيس حزب "شور" إيلان شور والبرلمانية مارينا تاوبر، إضافة إلى ممثلي أحزاب "النهضة" و"الفرصة" و"النصر" و"القوة البديلة لإنقاذ مولدوفا". وأعلن ممثلو المعارضة المولدوفية عن تشكيل تحالف Victorie السياسي ترقبا للانتخابات الرئاسية والاستفتاء على عضوية الاتحاد الأوروبي المقررين في مولدوفا الخريف المقبل.

وفي حديث مع مراسل نوفوستيي، قال مصدر في المكتب الصحفي لتحالف "النصر" المولدافي، إن هذه الكتلة السياسية تنتظر رد فعل من المجتمع الدولي على اعتقال أعضائها ومؤيديها في مطار العاصمة المولدافية.

وأضاف: "نتوقع رد فعل مناسب - مواطنو مولدوفا بحاجة إلى الحماية من المجرمين الذين استقروا في رئاسة البلاد. يجب أن تنال تصرفات السلطات المولدوفية هذه تغطية واسعة النطاق. اليوم نشهد التشنجات الأخيرة لهذه السلطات، هذه هي الطريقة الوحيدة لتفسير تصرف السلطات في المطار".

من جانبه، صرح المعارض السياسي المولدافي المعروف إيلان شور بأن الاتحاد الأوروبي يضخ الأسلحة إلى مولدوفا لتحويلها إلى "ساحة معركة".

وقال: "خلال فترة 4-5 سنوات خضعت مولدوفا في الواقع بشكل كامل لحكم أوروبا، وكل ما رأيناه خلال ذلك هو البؤس والفقر والدمار وضخ الأسلحة ومحاولة تحويل بلادنا لساحة للمعركة القادمة. لقد تم توريد أسلحة إلى مولدوفا بقيمة 600 مليون دولار. الهدف من ذلك على الأغلب إثارة نزاع مسلح مع بريدنيستروفيه".

المصدر: نوفوستي

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز