أثر بريطاني في الضربات الأوكرانية على منصات الغاز الروسية

أخبار الصحافة

أثر بريطاني في الضربات الأوكرانية على منصات الغاز الروسية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ta5l

كتبت سفيتلانا ساموديلوفا، في "موسكوفسكي كومسوموليتس"، حول الضربات، التي، وفقا للخبراء، نفذها مرتزقة مدربون تدريباً خاصاً وعلى دراية جيدة بتكنولوجيا الناتو.

وجاء في المقال: بعد الضربات العسكرية الأوكرانية على منصات الحفر الروسية في البحر الأسود، أُعلن عن فقدان سبعة أشخاص، وإصابة خمسة آخرين بجروح وشظايا وحروق.

وفي الصدد، العقيد البحري الاحتياطي فاسيلي دانديكين: "كان على الجانب الأوكراني أن يثبت نجاحه بطريقة ما على الأقل، وأن يقدم تقريرا للجهات الراعية، يبرهن فيه على عمل الأسلحة التي زودوه بها، وأنها لم تُفقد في الطريق، ولم تُبع لدول ثالثة".

ووفقا لـ دانديكين، لم يكن المتخصصون الأوكرانيون هم من أطلقوا الصواريخ، إنما مرتزقة مدربون تدريباً خاصاً يعرفون تكنولوجيا الناتو جيداً. وقال: " أعتقد بأن هذه العملية برمتها تم التخطيط لها تحت إشراف البريطانيين. يعمل هناك طاقم عمل كامل. تواجهنا قيادة الناتو كلها. هذا مرئي في التطورات والنهج. فقد ثبت أنهم قبل أسبوع من الضربة، صوروا منطقة البحر الأسود، حيث توجد منصات الحفر، بواسطة الأقمار الصناعية الأمريكية".

ويرى دانديكين أنهم سيزودون أوكرانيا بمزيد من الأسلحة الغربية. وقال: "لقد استنفدت المخزونات السوفيتية تقريبا، والأوروبية الشرقية، تكاد تكون قد احترقت كلها. الأهم من ذلك، لم يعد هناك ذخيرة. أوكرانيا تتحول إلى معايير الناتو. يصبح الأمر أكثر وضوحا كل يوم. هدف الولايات المتحدة والغرب هو إطالة أمد هذه العملية العسكرية. ولكن، سوف يتم استخلاص الاستنتاجات اللازمة من تعطيل منصاتنا النفطية".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا