سيناتور أمريكي يدق ناقوس الخطر حول احتمالية التخلي العالمي عن الدولار

أخبار العالم

سيناتور أمريكي يدق ناقوس الخطر حول احتمالية التخلي العالمي عن الدولار
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://r.rtarabic.com/xkvw

أكد عضو مجلس النواب الأمريكي الجمهوري عن ولاية كنتاكي توماس ماسي يوم الاثنين، أن ارتفاع التضخم يدفع الدول للتخلي عن الدولار بسبب انخفاض قيمته.

وقال ماسي في مقابلة إذاعية: "العالم كله متعلق بالدولار، لذلك عندما نخفض قيمته، فإننا لا نختبر شعبنا فحسب، بل العالم بأسره".

وأضاف: "لقد سئم الناس من استخدامهم، وعندما يبدأون في التحول إلى عملات بديلة أو الاحتفاظ برأس المال في صناديقهم الخاصة، فلن يكون لدينا ما نستخدمه سوى مواطنينا".

والأسبوع الماضي، تقدم ماسي بمشروع قانون لحل مجلس الاحتياطي الفيدرالي، الذي يعمل بمثابة البنك المركزي للبلاد.

واتهم السيناتور ماسي المجلس باتباع سياسات أدت إلى "تخفيض قيمة الدولار وتسببت في ارتفاع التضخم".

وفي وقت سابق حذر رجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك من فقدان الدولار الأمريكي لقيمته بسبب تزايد عدم الثقة فيه، إذا لم يتم حل مشكلة الدين العام في الولايات المتحدة.

وأشار المدير التنفيذي في صندوق النقد الدولي عن روسيا أليكسي موجين إلى أنه لا يستبعد احتمال انهيار النظام النقدي العالمي القائم في الوقت الحالي.

وذكر موجين أن المنظومة القائمة حاليا، تعتمد على الثقة في أن الأصول الدولارية آمنة، لكن البنوك المركزية والمؤسسات وحتى الأسر بدأت بالفعل في بيع الأصول الدولارية وشراء الذهب، بسبب تزايد عدم الثقة في سلامتها.

المصدر: نوفوستي+RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا