مسؤول أمريكي: نتوقع هجوما إيرانيا على إسرائيل لكن لن يكون كبيرا بما يكفي لجر واشنطن إلى الحرب

أخبار العالم

مسؤول أمريكي: نتوقع هجوما إيرانيا على إسرائيل لكن لن يكون كبيرا بما يكفي لجر واشنطن إلى الحرب
انسخ الرابطhttps://r.rtarabic.com/xc9f

صرح مسؤول أمريكي في وقت متأخر من مساء الخميس، بأن الولايات المتحدة تتوقع هجوما من إيران على إسرائيل لكنه لن يكون كبيرا بما يكفي لجر واشنطن إلى الحرب.

وقال البيت الأبيض في وقت سابق إن واشنطن لا تريد أن تتسع رقعة الصراع في الشرق الأوسط، وإن الولايات المتحدة أبلغت إيران بأنها لم تشارك في الضربة الجوية ضد قنصليتها في دمشق.

كما حذرت إدارة بايدن إيران من استخدام هذا الهجوم ذريعة لمزيد من التصعيد في المنطقة.

وقلت صحيفة "بوليتكيو" نقلا عن مسؤولين أمريكيين قولهما إن إيران تخطط لتنفيذ هجوم جوي أكبر من المعتاد على إسرائيل بالصواريخ والطائرات المسيرة في الأيام المقبلة، مشيرين إلى أنه ربما يكون بحلول نهاية الأسبوع.

وأشار المسؤولان اللذان لم يكشفا عن هويتهما إلى ثقتهما التامة بأن إيران ستنجح في ضرب إسرائيل بطريقة لا تدفع الولايات المتحدة إلى الرد عسكريا، لأن أي هجوم سيزيد من خطر اندلاع مواجهة أكبر في الشرق الأوسط.

وفي وقت سابق أمس الخميس، نقلت صحيفة "فايننشال تايمز" عن مصدر مطلع قوله إن دولا غربية وعربية تسارع لإقناع إيران بضبط النفس، في حين حذرت الولايات المتحدة حلفاءها من أن طهران تقترب من الانتقام العسكري من إسرائيل ردا على الهجوم على قنصليتها في العاصمة السورية دمشق.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي معلقا على التقارير التي تشير إلى الاستعداد لشن هجوم إيراني على إسرائيل، إنه "لا تغيير في التعليمات المعطاة إلى الجبهة الداخلية"، مشددا على أن الجيش "يحافظ على حالة الجاهزية والاستعداد عالية للتعامل مع سيناريوهات متنوعة".

وكان قد أصدر الحرس الثوري الإيراني بيانا قال فيه: "ارتكبت مقاتلة للكيان الصهيوني جريمة جديدة بقصفها مبنى قنصلية الجمهورية الإسلامية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق، بعدة صواريخ. وعلى أثرها، استشهد المستشار والضابط واللواء في الحرس الثوري محمد رضا زاهدي، ومحمد هادي حاجي رحيمي، وهما من القادة القدامى وكبار المستشارين العسكريين الإيرانيين في سوريا، و5 من المستشارين العسكريين الإيرانيين، الذين كانوا يرافقونهما في سوريا".

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا