عواقب مقتل الرئيس الإيراني على بلاده

أخبار الصحافة

عواقب مقتل الرئيس الإيراني على بلاده
انسخ الرابطhttps://r.rtarabic.com/xkzc

الخبيرة راواندي فاداي: المجتمع الإيراني يبحث عن مؤشرات على يد إسرائيلية أو أميركية في مقتل رئيسي. حول ذلك، كتبت أناستاسيا كوليكوفا، في "فزغلياد":

قُتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في حادث تحطم مروحية في محافظة أذربيجان الشرقية الإيرانية.

وأكدت السلطات الإيرانية أن المأساة لن تؤدي إلى تعطيل عملها. فوفقا للمادة 131 من الدستور الإيراني، التي تنص على نقل صلاحيات الرئيس، في حالة وفاته، إلى نائبه الأول. منذ العام 2021، يشغل هذا المنصب محمد مخبر.

وبحسب مديرة المركز الثقافي الشرقي بمعهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، لانا راواندي فاداي، هناك بالفعل أطروحات تقول إن المأساة حدثت بذنب مخربين إسرائيليين أو أميركيين. ويحاول العديد من الإيرانيين العثور على أدلة على ذلك، مستذكرين تصريحات سابقة لسياسيين من تل أبيب وواشنطن. لكن لا توجد اتهامات رسمية حتى الآن. والإسرائيليون أنفسهم يزعمون أنهم لا علاقة لهم بما حدث".

بشكل عام، المجتمع الإيراني مصدوم بوفاة الرئيس وكبار المسؤولين. كثير من الناس صلوا ليلة الاثنين من أجل سلامة رئيسي ورفاقه. وهذه المأساة، ستوحد الإيرانيين. وعلى هذه الخلفية، لا تتوقع راواندي فاداي أن يتزعزع استقرار الوضع في الجمهورية الإسلامية.

وقالت: "إن أدوات السلطة الرئيسية في إيران ليست في يد الرئيس، بل في يد الزعيم الروحي. ولذلك، ستواصل البلاد العمل بشكل مستقر، على الرغم من المأساة. أعتقد بأن الحكومة ستسيطر على الوضع. وقد تم تعيين نائب الرئيس محمد مخبر، وهو بالمناسبة مؤيد لعلاقات جيدة مع روسيا، رئيسًا بالوكالة. وخلال 50 يومًا، ستُجري إيران انتخابات رئاسية مبكرة، وفي رأيي، سيكون لدى المحافظ كل الفرص للفوز بها.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بوتين يتقدم بمبادرة لـ"طي صفحة المأساة الأوكرانية"