إسرائيل تدق إسفينا بين الديمقراطيين والمسلمين الأمريكيين

أخبار الصحافة

إسرائيل تدق إسفينا بين الديمقراطيين والمسلمين الأمريكيين
إسرائيل تدق إسفينا بين الديمقراطيين والمسلمين الأمريكيين
انسخ الرابطhttps://r.rtarabic.com/xj12

هناك خلافات عميقة بين الزعيمين، بايدن ونتنياهو، ومصالح سياسية داخلية متضاربة تشوش الأجواء السياسية بين بلديهما. إي جيه ديون جونيور – واشنطن بوست

لقد كانت وجهات نظر كل من بايدن ونتنياهو، بشأن السلام طويل الأمد في الشرق الأوسط، متضاربة إلى حد بعيد. ولاتزال مصالحهم السياسية في صراع حاد، ولذلك كانت المواجهة بينهما حتمية. وكان إعلان بايدن العلني بأن الولايات المتحدة لن تقدم دعماً عسكرياً لتوغل كامل في مدينة رفح في جنوب غزة لأنه سيؤدي إلى ارتفاع عدد الضحايا المدنيين صادما.

وكان لهذا الإعلان آثار تتجاوز سياسات الحملة الرئاسية لعام 2024 بسبب الحشد الواسع النطاق خلف إسرائيل عبر الخطوط الحزبية بعد هجوم حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول. والآن أصبحت القضية الإسرائيلية الفلسطينية حزبية مرة أخرى.

لقد لعب نتنياهو هذه اللعبة من قبل عندما نفر من الديمقراطيين في عام 2015 من خلال قبول دعوة من الجمهوريين لإلقاء كلمة أمام الكونغرس لمعارضة للاتفاق النووي الذي أبرمه الرئيس باراك أوباما مع إيران، مع استمرار سياساته الاستيطانية في الضفة الغربية. وهذه المرة، يقوم نتنياهو وشركاؤه في الائتلاف اليميني بإبعاد الرئيس بايدن الذي كان واحداً من أفضل أصدقاء إسرائيل.

وتتسم المواجهة بالنسبة لبايدن بطابع مأساوي لأنه معروف بتعاطفه الشديد مع إسرائيل وعدائه العميق لمعاداة السامية. وقد أظهر الرئيس كل مشاعره عندما زار الدولة اليهودية بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول. واعترف الإسرائيليون العاديون بتعاطفه، وقاموا بمكافأته بمعدلات تأييد فاقت بكثير معدلات تأييد نتنياهو. كما أثار تعاطفه الشديد مع إسرائيل، رغم الهجمات الإسرائيلية على غزة وارتفاع عدد القتلى المدنيين، الذعر في أوساط حزبه.

لكن بايدن اكتفى من التأييد المطلق، رغم دعمه لإسرائيل في هدفها المتمثل بهزيمة حماس. وأصر أن الولايات المتحدة ستستمر في تقديم كل المساعدة التي تحتاجها إسرائيل للدفاع عن نفسها، لكنه عارض عملية عسكرية واسعة النطاق في رفح، قائلا على شبكة سي إن إن مساء الأربعاء: "هذا خطأ". لن نقوم بتوريد الأسلحة وقذائف المدفعية.

واتحد الجمهوريون في جوقة الإدانة. وسارع رئيس مجلس النواب مايك جونسون (لوس أنجلوس) وزعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل (كنتاكي)، اللذين نادرا ما يدليان ببيانات مشتركة، إلى إصدار رسالة يدين فيها بايدن، حيث كتبا أن "التوقف المؤقت في شحنات الأسلحة المهمة يشكك في التزامك تجاه إسرائيل. وأمن إسرائيل سيبقى صارما". ووصف دونالد ترامب قرار بايدن بأنه "مشين".

وأثارت هذه الخطوة قلقا شديدا في السياسة الإسرائيلية أيضا، حيث قام وزير الأمن القومي اليميني المتطرف في البلاد، إيتامار بن غفير، بتغريد "حماس ♥ بايدن" ردا على قرار بايدن.

لكن التغريدة أثارت سخط زعيم المعارضة الوسطي يائير لابيد نتنياهو الذي طالب نتنياهو بإقالة بن غفير. واتهم نتنياهو بـ "الإدارة الفاشلة" للشراكة الأمريكية الإسرائيلية، وقال إن الفشل في إجبار بن غفير على التنحي "يعرض كل جندي في جيش الدفاع الإسرائيلي وكل مواطن في دولة إسرائيل للخطر". كما انتقد الرئيس الإسرائيلي، إسحاق هرتزوغ، بن غفير، بوضح، ووصف تغريداته بأنها "غير مسؤولة وغير مهينة".

وتكمن جذور الصدام الحالي بين بايدن ونتنياهو حول الحاجة إلى دولة فلسطينية والأولويات السياسية الداخلية المتضاربة؛ إذ يحتاج بايدن إلى أن يهدأ القتال في غزة، ليس فقط من أجل حملة إعادة انتخابه، ولكن أيضًا لأن استراتيجيته الشاملة في الشرق الأوسط تتطلب ذلك. فهو يريد أن يبدأ مفاوضات مع المملكة العربية السعودية والشركاء العرب الآخرين، والتي ستؤدي إلى الاعتراف بإسرائيل والتحرك نحو إقامة الدولة الفلسطينية.

لكن بالنسبة لنتنياهو، فإن إنهاء القتال سيغضب الإسرائيليين بسبب فشل حكومته في منع هجوم 7 أكتوبر، وربما إجراء انتخابات جديدة. وقد هدد الأعضاء اليمينيون في ائتلافه بإسقاط حكومته إذا فشل في التحرك نحو رفح والوفاء بوعده بتدمير حماس، بينما ترى حكومة الولايات المتحدة هذا التحرك غير واقعي، خاصة في غياب خطة معقولة لليوم التالي.

وإذا أُطيح بنتنياهو من السلطة، فسوف تُستأنف محاكمته بتهم الفساد. كما أن استعداد نتنياهو لاستعداء رئيس ديمقراطي، دفع ثمنا سياسيا باهظا لولائه لإسرائيل، هو جزء من تحركاته السابقة التي حطمت الدعم الحزبي لإسرائيل.

والآن، أصبحت إسرائيل قضية إسفين بين الديمقراطيين الذين اعتمدوا على الناخبين اليهود والمسلمين على حد سواء. وقد تبنّت أجزاء كبيرة من الحزب موقف بايدن المعدل، لكنه يثير أيضًا معارضة على طرفي ائتلافه. عندما يتعلق الأمر بسياسة الشرق الأوسط، فإن الحل الوسط هو مفترق طرق غادر.

وانقسم الديمقراطيون على أنفسهم؛ فمنهم من انتقد قرار بايدن وعبر عن خيبة أمله مثل السيناتور جون، بينما أشاد التقدميون بهذه الخطوة. وقالت النائبة ألكساندريا أوكاسيو كورتيز (ديمقراطية من نيويورك) إن خطوة بايدن "تجعل العالم أكثر أمانًا وقيمنا واضحة".

من الواضح أن نتنياهو يحتاج إلى التحدي، وتحتاج أمته إلى فهم التكاليف الدبلوماسية والسياسية والإنسانية لإعادة تصعيد الحرب. بالنسبة لبايدن، كان هذا يعني الانتقال من الحب غير النقدي الذي لم يكن ناجحًا إلى الحب القاسي الذي يتطلب قول الحقيقة لصديق.

المصدر: واشنطن بوست

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز