قد تعتمد دول بريكس عملة خاصة بها. كيف ستكون ولماذا؟

أخبار الصحافة

قد تعتمد دول بريكس عملة خاصة بها. كيف ستكون ولماذا؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tafv

تحت العنوان أعلاه، كتبت أناستاسيا أليكسيفسكيخ، في "غازيتا رو"، حول سيناريوهين لإحداث عملة احتياط في بريكس.

وجاء في المقال: قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن دول البريكس تستعد لإنشاء عملة دولية جديدة.

وفي الصدد، قال الأستاذة المساعدة في قسم الأسواق المالية العالمية والتكنولوجيا المالية بجامعة بليخانوف الروسية للاقتصاد، تاتيانا بيليانتشيكوفا إن لدى دول بريكس سيناريوهين لإحداث عملة دولية جديدة للتسويات بين دول المجموعة.

الأول، إدخال عملة فوق وطنية على أساس سلة عملات دول بريكس. وكما أوضحت، في هذه الحالة، يمكن استخدام العملة الاحتياطية كوسيلة للدفع في التسويات الدولية بالإضافة إلى العملات الوطنية؛ السيناريو الثاني، تخصيص إحدى عملات دول بريكس للتسويات بين دول المجموعة.

وأضافت بيليانتشيكوفا: لكن، "تخصيص عملة مرجعية يتطلب قرارا سياسيا. فلا يمكن أن توافق كل دول المجموعة على اعتماد اليوان الصيني، على سبيل المثال، عملة لهذا الغرض. حتى في إطار الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، فإن إنشاء عملة جماعية فوق وطنية لا يزال قيد المناقشة".

ووفقا لخبير معهد الاقتصاد والمالية بموسكو، دانييل كاتكوف، فإن استخدام اليوان كعملة للتسويات من قبل المشاركين في مجموعة بريكس هو طريقة أسرع من إنشاء عملة جديدة تعتمد على سلال عملات دول المجموعة. مع توافر الإرادة السياسية لدى أعضاء المجموعة، يمكن أن يستغرق الانتقال إلى وحدة احتياط على أساس اليوان من عدة أشهر إلى ستة أشهر.

وقال: "من الناحية التقنية، قد لا يستغرق إنشاء عملة جديدة وقتا طويلا. السؤال الرئيس هو مدى السرعة التي سيبدأ بها المشاركون في استخدامها بفاعلية، وهذه بالتأكيد مسألة قد تستغرق سنوات".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا